القدم السكري

يشمل جميع الأعراض المرضية التي تصيب القدم، مباشرة أو بصلة مع داء السكري الكامن، مما يؤثر في المقام الأول على الأعصاب الطرفية و / أو الدورة الدموية في الأطراف السفلية، وغالبا ما يسرع حدوث عدوى
ما ظهور الأحداث .
10-15 ٪ من مرضى داء السكري في الجزائر يعانون من إصابات القدم و 7٪ تعرضوا للبتر.

الأسباب

إن الارتفاع المزمن للسكر في الدم، الغير المتوازن، الغير المتحكم فيه على مدى السنوات يؤدي إلى مضاعفات في الأوعية الدموية والعصبية مما يؤدي الى تأخر التئام الجروح وظهور الالتهابات .
وغالبا ما تتسبب رضوض صغيرة في إصابات القدم. إن العوامل التي تتسبب في ذلك هي في أغلب الأحيان الأحذية غير الملائمة ,انعدام النظافة ,العناية الغير المناسبة بالأقدام و الأيدي و مصادر الحرارة الغير المحسوسة..

الأعراض

يسبب تلف الأعصاب:
• انخفاض تدريجي في الإحساس بالألم
• الانخفاض التدريجي في استقطاب الحرارة
• انخفاض التعرق: قد يظهر نقص التعرق على انه أمر تافه، إلا أنه يضعف الجلد مما يجعله جافا وهشا. وبهذا يزيد من خطر الإصابة.
إصابة الأوعية (الشرايين) يؤدي إلى:
• ألم في الساقين أو القدمين، عند المشي أو ممارسة الجهد .
• أقدام باردة، شاحبة وزرقاء عندما يتم إبقاؤها في حالة الجلوس مطولا، وبيضاء عند رفعها.
• جلد رقيق وبراق.
• قدم رقيقة، ضامرة، أظافر سميكة، وزوال الشعر.
• نبض لا يمكن الحصول عليه أو سيء الحصول عليه.
تظهر هذه التغييرات بسبب الفقدان التدريجي للأحاسيس المختلفة التي تحمي من الإصابة. إن هذه الاصابات غير ملحوظة جيدا يصعب على الشخص المصاب ادراكها في كثير من الأحيان .

الوقاية

, الوقاية من داء السكري بسيطة وناجعة و هي في متناول الجميع.
يجب ان تكون هذه الوقاية متأقلمة حسب كل مريض مع الاخذ بالاعتبار درجة خطورة الرضوض.
تتمحور الوقاية في ثلاثة نقاط:
- تدريب المريض ومحيطه،أمر أساسي في الوقاية : بمكنه من تحسين معارفه و سلوكاته فيما يخص التشخيص الذاتي للقدمين ، النظافة و العناية بالأقدام.
- الوصول إلى توازن للسكر في الدم يعتبر هدفا أساسيا.
- العناية بالأقدام تعتبر وقاية أولية وثانوية.


المراجع


1- M. Leutenegger, D. Malgrange, P. Fontaine. Le pied diabétique. 1996.
2- JP. Brion. Prise en charge du pied diabétique. Maladies infectieuses, CHU de Grenoble. Janvier 2012
3- Haute Autorité de santé. Séances de prévention des lésions des pieds chez le patient diabetique, par le pédicure-podologue. Juillet 2007